Tuesday 23 September 2014
رمز الخبر: ۲۵۴
02 February 2013
تُعد دولة بنغلادش الدولة السابعة على العالم من حيث التعداد السكاني وتدخل أيضًا ضمن الدول شديدة الكثافة السكانية والتي ترتفع بها معدلات الفقرالإسلام هو دين غالبية السكان في بنغلاديش حيث يبلغ عددهم تقريبا 145 مليون وثلاثمئة ألف، وهو رابع أكبر عدد سكان مسلم في العالم مما يشكل 89.6٪ من مجموع السكان في عام 2009.
                                                            
1)المقدمة:
نجلاديش باللغة البنغالية: ورسميًا جمهورية بنجلاديش الشعبية تكتب باللغة البنغالية: هي دولة تقع في جنوب شرق قارة آسيا.
تتكون كلمة بنغلادش من شقين، بنغلا تشير إلى البنغال ودش بمعني بلد أو أرض. أي تعني أرض البنغال. الأصل الدقيق لكلمة البنغال غير معروف، على الرغم من يعتقد أنه يمكن أن مستمد من قبيلة درافيدية اسمها بانجا التي استقرت في المنطقة في حوالي العام 1000 قبل الميلاد. كما أن تكهنات أخرى تشير إلى أن الاسم مشتق من بانجا أو بونجا بمعنى إله الشمس.



إن نظام الحكم في بنجلاديش برلماني ديمقراطي. تُقام الانتخابات المباشرة والتي يدلي بأصواتهم فيها كل المواطنين فوق الثمانية عشر عامًا كل خمس سنوات، وذلك للبرلمان أحادي المجلس المعروف باسم. يُعرف مبنى البرلمان في بنجلاديش باسم   والذي صممه المهندس المعماري لويس خان ويحتوي على 345 عضوًا ومنهم 45 مقعدًا للنساء يتم انتخابهم في الدوائر الانتخابية بنظام الاقتراع الفردي. ثم يقوم رئيس الوزراء بصفته رئيسًا للحكومة بتشكيل مجلس الوزراء وإدارة الشئون اليومية للدولة. في الوقت الذي يتم فيه تعيين رئيس الوزراء من خلال رئيس الدولة، فإن رئيس الوزراء يجب أن يكون عضوًا في البرلمان ويطلب الحصول على الثقة من أغلبية أعضاء البرلمان. يُعد منصب رئيس الدولة من المناصب المهمة في الدولة ويتم انتخابه بواسطة أعضاء البرلمان.
إن أكبر هيئة قضائية في بنجلاديش هي المحكمة العليا. ويقوم رئيس الجمهورية بتعيين القضاة. إن المؤسسات القضائية والقانونية في بنجلاديش ضعيفة تم تطبيق فصل السلطات القضائية عن التنفيذية في الأول من نوفمبر عام 2007. من المتوقع أن يجعل ذلك الفصل السلطة القضائية أقوى وأنزه.
تُعد اللغة الرسمية والأكثر استخدامًا في أنحاء بنجلاديش كما في ولاية البنغال الغربية هي اللغة البنغالية أو كما يطلقون عليها في تلك المناطق (البانجلا وهي لغة من اللغات الهندية الآرية من أصل سانسكريت بالإضافة إلى شكل حروفها.) يتم استخدام اللغة الإنجليزية كلغة ثانية بين أفراد الطبقات المتوسطة والعليا  وفي التعليم العالي. منذ صدور قرار جمهوري في عام 1987، أصبحت اللغة البنغالية هي المستخدمة في كل المراسلات الرسمية ماعدا المراسلات المُرسلة إلى أجانب.
يشكل القرويون معظم سكان بنجلاديش ويعيشون على الزراعة كمصدر للرزق. زادت المشاكل الصحية بدايةً من تلوث ماء الشرب مرورًا بتلوث المياه الجوفية بمادة الزرنيخ  وانتشار العديد من الأمراض، مثل الملاريا والليبتوسبيروسيس (نوع من الحمى تتسبب في حدوثها نوع من البكتيريا الحلقية) وحمى الضنك. ارتفعت نسبة المتعلمين في بنجلاديش إلى ما يقرب من 41%. هناك تفاوت كبير في نسب المتعلمين بين الجنسين على الرغم من أن نسبة المتعلمين بين الرجال 50% و31% بين النساء حسب التقديرات التي أصدرتها منظمة اليونيسيف في عام 2004. زادت نسبة المتعلمين بسبب العديد من البرامج التي طبقت في أنحاء الدولة. يُعد برنامج التعليم والغذاء أحد أنجح تلك البرامج والذي طبق في عام 1993  وبرنامج معاش النساء الدارسات في المراحل الابتدائية والثانوية.

2)الجغرافيا :
تبلغ المساحة الفعلية لبنغلادش بحوالي 147.570 كيلومتر مربع. اي 55.599 ميل مربع.
تحدها الهند من كل الجهات ما عدا جهة أقصى شمال الشرق والتي تحدها منها بورما (ميانمار) وحتى أقصى جنوب شرق القارة ويحدها من الجنوب ساحل البنغال. تشكل بنجلاديش مع الولاية الهندية في غرب البنغال منطقة البنغال العرقية متعددة اللغات. يشير اسم بنجلاديش إلى "دولة البنغال" باللغة البنغالية الرسمية.



إن الحدود الحالية لدولة بنجلاديش تأسست مع تقسيم البنغال والهند في عام 1947، عندما أصبح الإقليم هو المنطقة الشرقية لدولة باكستان حديثة التأسيس. على الرغم من ذلك، فإن بنجلاديش انفصلت عن المنطقة الغربية بمسافة تبعد حوالي ألف وستمائة كيلومتر (حوالي ألف ميل) من الهند. أدى الإهمال الاقتصادي والتمييز السياسي واللغوي إلى ثورة شعبية ضد غرب باكستان.
تقع بنجلاديش في منطقة الدلتا التي يكون فرعيها نهري الجانج والبراهمبوترا أو دلتا الجانج. تتكون الدلتا من التقاء نهري الجانج (الاسم المحلي بادما) وبراهمبوترا (جامونا أو جومونا) وأنهار ميجنا وروافدها. يرتبط نهر الجانج مع نهر جامونا (وهو أحد القنوات الرئيسية لنهر البراهمبوترا) ويربط أيضًا بنهر الميجنا ليصب في خليج البنغال. تجعل التربة المليئة بالطمي والتي تترسب عن طريق تلك الأنهار هذه المنطقة من أخصب الأراضي في العالم. يمر من داخل أراضي بنجلاديش 58 نهرًا عابرًا للحدود؛ مما يجعل المشاكل والصراعات على المياه شديدة التعقيد على المستوى السياسي بدرجة يصعب حلها – في أغلب الأحوال، مثل المشاكل الموجودة بين الهند والمقاطعة الواقعة على الضفة الجنوبية للنهر
 إن ارتفاع معظم مناطق بنجلاديش أقل من 12 مترًا (حوالي 39 قدمًا) فوق سطح البحر ويُعتقد أن أكثر من 50% من الأرض سوف تغمرها المياه إذا زاد مستوى سطح البحر بنسبة مترحوالي ثلاثة قدم.
المناخ
نظرًا لوقوع بنجلاديش في منطقة مدار السرطان، فإن طقسها يكون استوائي شتوي معتدل في الفترة ما بين شهر أكتوبر إلى شهر مارس وحار صيفي رطب في الفترة ما بين شهر مارس إلى شهر يونيو. تستمر الرياح الموسمية الحارة والرطبة بدايةً من شهر يونيو وحتى شهر أكتوبر وتزيد من معدل سقوط الأمطار في بنجلاديش. تحدث العديد من الكوارث الطبيعية كل سنة تقريبًا، مثل الفيضانات والزوابع الاستوائية والأعاصير وارتفاعات المد العنيفةويصاحب هذه الكوارث الطبيعية آثار إزالة الغابات والتصحر والتعرية. تمتلك مدينة كوكس بازار التي تقع في جنوب شيتاجونج شاطئًا يمتد بشكل مستمر لمسافة أكثر 120 كيلو مترًا (75 ميلاً
في سبتمبر عام 1998، شهدت بنجلاديش أشد الفيضانات خطورةً في تاريخ العالم الحديث. حيث تدفقت مياه أنهار البراهمبوترا والجانج والماجنا وابتلعت ما يقرب من 300.000 منزل 9,700 كيلومترs (6,000 ميل)و9.000 كيلو متر من الطريق (6.000 ميل) و2.7002,700 كيلومترs (1,700 ميل) كيلو متر من السد (1.700 ميل) وتسببت في مقتل 1000 شخص وتشريد أكثر من 30 مليون والقضاء على 135.000 رأس ماشية وتدمير 50 متر مربع من الأرض و11.000 كيلو متر من الطرق. غمرت المياه ثلثي البلد. كانت هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى شدة الفيضان. أولاً، تعرضت البلد لأمطار رياح موسمية غير عادية. ثانيًا، ذابت كميات كبيرة من الجليد من سلسلة جبال الهيملايا في هذا العام. هذا بالإضافة إلى قطع الأشجار التي تحجب مياه الأمطار في العادة، وذلك من أجل استخدامها كحطب أو لزيادة المساحة التي تعيش بها الحيوانات
أصبحت بنجلاديش معروفة الآن بأنها من أكثر الدول عرضةً للتغيرات المناخية يعتقد أن ارتفاع مستوى البحر في العقود القادمة سيتسبب في تشريد أكثر من 25 مليون لاجئ نتيجةً للتغيرات المناخية.
السكان
تشير الإحصائيات الأخيرة والتي صدرت في الفترة ما بين عامي 2005 و2007 إلى أن عدد سكان بنجلاديش يتراوح ما بين 142 و159 مليون نسمة، الأمر الذي يجعلها تحتل المرتبة السابعة من حيث التعداد السكاني على مستوى العالم.
الكثافة السكانية ومشكلاتها:
 تبلغ مساحة دولة بنجلاديش حوالي 144.000 كيلو متر مربع وهي الدولة رقم 94 على مستوى العالم من حيث المساحة، الأمر الذي يجعل الكثافة السكانية شيءًا جدير بالملاحظة. هناك مقارنة تثير الدهشة أيضًا في حقيقة أن عدد سكان روسيا أقل بنسبة طفيفة من عدد سكان بنجلاديش على الرغم من أن مساحة روسيا حوالي 17.5 مليون كيلو متر مربع وهي أكبر بحوالي 120 مرة من مساحة بنجلاديش. تمتلك بنجلاديش أكبر نسبة كثافة سكانية على مستوى العالم باستثناء عدد قليل من الدول المدينية والدول الصغيرة، مثل البحرين.
النمو السكاني:
 كان معدل النمو السكاني في بنجلاديش ضمن أعلى المعدلات على مستوى العالم في عام 1960 و1970، وذلك عندما زاد عدد السكان من 50 إلى 90 مليون نسمة، ولكن عندما تم الإعلان عن تحديد النسل في عام 1980 انخفض معدل النمو السكاني.
نسبة الرجال والنساء:
يبلغ معدل الخصوبة الآن في بنجلاديش حوالي 3.1 طفل لكل امرأة مقارنةً بنسبة 6.2 منذ ثلاثون عامًا. جدير بالذكر أن معظم السكان من الشباب حيث يشكل الأفراد من عمر 0-25 حوالي 60% من السكان بينما يمثل من يناهزون 65 عامًا أو أكبر نسبة 3%. إن متوسط عمر الفرد في بنجلاديش هو 63 عامًا للرجال والنساء.
التعداد السكاني والبطالة:
تُعد دولة بنجلاديش الدولة السابعة على العالم من حيث التعداد السكاني وتدخل أيضًا ضمن الدول شديدة الكثافة السكانية والتي ترتفع بها معدلات الفقر. على الرغم من ذلك، فإن الناتج الإجمالي المحلي للفرد للسعر المعدل في ضوء نسبة التضخم قد زاد إلى أكثر من الضعف منذ عام 1975 وقلت معدلات الفقر في الدولة إلى 20% منذ بداية التسعينيات. لقد تم وضع بنجلاديش في قائمة الدول الإحدى عشر المتوقع تفوقها اقتصاديًا.




3) تاريخ
قبل الاسلام:
رجع آثار الحضارة في منطقة البنغال العظمى إلى حوالي أربعة آلاف سنة  عندما استقر في هذه المنطقة سكان درافيديا وهي منطقة تقع في جنوب الهند وسكان التبت وبورما وسكان جنوب شرق آسيا إن الأصل الصحيح لكلمة البنغال غير معروف، على الرغم من أنه يُعتقد أنه مشتق من كلمة "بانج" وهي إحدى القبائل الناطقة بلغة سكان درافيديا والتي استقرت في تلك المنطقة منذ حوالي ألف سنة قبل الميلاد.
تكونت مملكة جانجاريداي منذ القرن السابع قبل الميلاد وتوحدت فيما بعد مع بيهار تحت مظلة إمبراطوريات ماغادا وناندا وماوريان وسونجا. أصبحت البنغال فيما بعد جزءً من إمبراطورية جوبتا وإمبراطورية هارشا من القرن الثالث وحتى القرن السادس الميلادي. وبعد انهيارها، قام أحد النشطاء البنغاليين والذي يدعى شاشانكا بإنشاء مملكة قوية ولكنها كانت سريعة الزوال. يُعد شاشانكا أول ملك مستقل في تاريخ بنجلاديش. بعد فترة من الفوضى السياسية، تولى حكم البلد أفراد العائلة الحاكمة Pala البوذية لمدة أربعمائة سنة ثم حكم بعدهم العائلة الحاكمة الهندوسية لفترة قصيرة. دخل الإسلام إلى البنغال في القرن الثاني عشر الميلادي عن طريق التجار العرب المسلمين وبعض الصوفيين التبشيريين ثم ساعدت الفتوحات الإسلامية في انتشار الإسلام في أنحاء البلد. قام القائد التركي باكثير خيلجي بإلحاق الهزيمة بلاكشمان سين وهو أحد أفراد الأسرة الحاكمة الهندوسية واحتل أجزاءً كبيرة من البنغال. حكم المنطقة العديد من الأسر الحاكمة من السلاطين والإقطاعيين خلال مئات السنين القليلة التالية. ومع حلول القرن السادس عشر، حكمت الإمبراطورية المغولية منطقة البنغال وأصبحت داكا إحدى المراكز المحلية المهمة للإدارة المغولية.
دخل التجار الأوروبيون المنطقة متأخرًا في القرن الخامس عشر وزاد نفوذهم في البلد حتى تمكنت شركة شرق الهند البريطانية من السيطرة على البنغال بعد معركة "بلاسي" في عام 1757 نتج عن التمرد الدموي في عام 1857 والذي عُرف باسم تمرد سيبوي انتقال السلطة إلى الملك مع وجود نائب بريطاني يتولى القيام بمهام الإدارةفي أثناء الحكم الاستعماري، أرهقت المجاعات منطقة شبه القارة الهندية العديد من المرات والتي شملت أيضًا مجاعة البنغال الكبرى في عام 1943 والتي نتج عنها وفاة ثلاثة ملايين شخص.
الاسلام في بنغلادش:
الإسلام هو دين غالبية السكان في بنغلاديش حيث يبلغ عددهم تقريبا 145 مليون وثلاثمئة ألف، وهو رابع أكبر عدد سكان مسلم في العالم مما يشكل 89.6٪ من مجموع السكان في عام 2009. الدين كان دائما يشكل هوية الشعب البنغالي ولكن قد تختلف هذه الهوية في أوقات مختلفة. أكدت دراسة استقصائية في أواخر عام 2003 أن الدين هو الخيار الأول من قبل المواطن لتحديد المصير. الإلحاد نادرة للغاية على الرغم من أن بنغلاديش دولة علمانية ولكن الأمم المتحدة اعترفت بالبلد كبلد مسلم معتدل أساسه الديمقراطية.
وصل الإسلام إلى منطقة البنغال منذ القرن الثالث العشر الميلادي وذلك عن طريق الوافدين من التجار العرب ورجال الدين الفرس والفتوحات في المنطقة. وكان أحد أبرز رجل دين مسلم هو شاه جلال الذي وصل إلى منطقة سيلهيت في 1303 مع العديد من التوابع للتبشير الدين للناس.
التاريخ الاسلامي:


خلال السنوات الأولى من القرن الثالث عشر الميلادي غزا المسلمون العرب بلاد البنغال وذلك ضمن حملة محمد الغوري في أواخر عام 1192 التي امتدت على مدى شمال الهند. سيد شانصرالدين هاجر من العراق إلى بنغلاديش لنشر الإسلام. العرب المسلمين الأوائل بدأؤوا بإقامة علاقات تجارية فضلا عن العلاقات الدينية داخل المنطقة قبل الفتح وذلك أساسا من خلال المناطق الساحلية خاصة ميناء تشيتاغونغ. كانت الملاحة العربية في المنطقة نتيجة لحكم المسلمين دلتا نهر السند. أنشطة المسلمين توسعت حتى شملت طول ساحل جنوب آسيا بالكامل بما في ذلك سواحل البنغال. اعتنق السكان الدين الإسلامي بفضل التجار المسلمين، الفتح التركي، والأنشطة التبشيرية من أتباع الطريقة الصوفية. مسلم، أحد أهم أسباب استكشاف هذه المنطقة هي لمساعدة الجغرافيين العرب في رسم خريطة العالم التي امتدت حتى نهر ميجنا إذا كان يقع بالقرب من ساندويب في خليج البنغال. هذه الأدلة تشير إلى أن التجار العرب وصلوا على طول ساحل ولاية البنغال قبل وقت طويل من الغزو التركي. الكتاب العرب عرفوا أيضا عن ممالك سامروب وروهمي ونهاية دارمابال إمبراطور الإمبراطورية بالا.
بدأ رجال الدين المسلمين تعليم مبادئ الشريعة الإسلامية التي تقوم على المساواة بينما الحكام اتخذوا خطوات لبناء مجتمع متعدد الطوائف.
بين القرن الثامن الميلادي والقرن الثاني عشر حكمت السلالة البوذية المعروفة باسم الإمبراطورية بالا البنغال. وخلال ذلك الوقت كان من المعتقد أن غالبية السكان في البنغال بوذيين. بعد سقوط الإمبراطورية بالا جاءت أسرة سينا إلى السلطة. كانت سلالة سينا هندوسية حيث فرضت الهندوسية ونظام الطبقات بشكل صارم. عندما جاء الحكام المسلمون رحب العديد من البوذيين والهندوس من الطبقة الدنيا بالإسلام وقبلوه. تحول السكان نطاق واسع إلى الإسلام ليصبح ما يعرف حاليا بنغلاديش بدأ في القرن الثالث عشر واستمر لمئات السنين. وكان التحول الجماعي عموما وليس فرديا. استطاع الإسلام أن يجذب العديد من البوذيين والهندوس. أتباع الطريقة الصوفية هم المسئولين عن معظم التحولات. خلال سيطرة اختيار الدين محمد بن بختيار الخلجي على البنغال حقق المبشرين المسلمون في الهند أكبر نجاح لها من حيث عدد المتحولين إلى الإسلام.

4)الاقتصاد

يعمل أكثر من ثلثي عدد سكان بنجلاديش في القطاع الزراعي.
على الرغم من المساعي الداخلية والدولية المستمرة لتحسين الأوجه الاقتصادية والسكانية لبنجلاديش، فلا تزال تلك الدولة من الدول النامية."كان دخل الفرد في بنجلاديش طبقًا لإحصاءات عام 2006 1400 دولار سنويًا (بعد تعديلها عن طريق تعادل القوى الشرائية مقارنةً بمعدل الدخل العالمي للفرد والذي يبلغ 10.200 دولار سنويًا.[46] يعتبر عود البخور من الأهم الاشجار في بنغلاديش والتي تصدر بكميات كبيره.
الصادرات:
كانت نبتة الجوتة هي المحرك الاقتصادي للدولة في فترة من الفترات. ارتفعت أسهمها في سوق التصدير العالمي في فترة الحرب العالمية الثانية وفي نهاية الأربعينيات بنسبة 80%  وفي أوائل السبعينيات بنسبة 70% من حصيلة الصادرات. على الرغم من ذلك، بدأت منتجات البولي بروبلين تحل محل منتجات الجوتة حول العالم وبدأت صناعتها في الانهيار. تنتج بنجلاديش كميات كبيرة من الأرز والشاي والمسطردة. على الرغم من أن ثلثي سكان الدولة من المزارعين، فإن أكثر من ثلاثة أرباع حصيلة صادرات بنجلاديش تأتي من صناعة الملابس  والتي بدأت تجتذب المستثمرين الأوروبيين في الثمانينيات بسبب رِخص العمالة وانخفاض تكاليف التحويل. في عام 2002، كانت حصيلة المنتجات التي تم تصديرها حوالي خمسة بلايين دولار أمريكي يعمل الآن في الصناعة أكثر من ثلاثة ملايين عامل وتمثل النساء نسبة 90% من عددهم. يدخل إلى الدولة جزء كبير من العملات الأجنبية القادمة من الحوالات البريدية التي يرسلها المغتربون الذين يعيشون في بلاد أخرى.
 الصعوبات الاقتصادية:
تتضمن العوائق التي تقف أمام التنمية كثرة الأعاصير والفيضانات والمشاريع غير الفعالة التي تمتلكها الدولة وسوء الإدارة في المرافئ البحرية وازدياد عدد أفراد القوى العاملة والتي تفوق عدد الوظائف الخالية المُتاحة. تتضمن أيضًا العوائق سوء استخدام الطاقة (مثل، الغاز الطبيعي) ونقص إمدادات الطاقة وبطء تطبيق الإصلاحات الاقتصادية والنزاع السياسي الداخلي والفساد. جاء في أحد تقارير البنك الدولي: "إن ضعف الحكومة والمؤسسات العامة من أكبر وأهم العوائق التي تقف في وجه تحقيق التنمية في بنجلاديشعلى الرغم من كل تلك العقبات.
النمو الاقتصادي:
 فقد حققت بنجلاديش معدل نمو سنوي يبلغ 5% منذ عام 1990 طبقًا لما أقره البنك الدولي. شهدت بنجلاديش زيادة في حجم الطبقة المتوسطة وكذلك الصناعة الاستهلاكية. في ديسمبر عام 2005، وبعد مرور أربعة أعوام من ظهور تقرير جولدمان ساكس حول الدول ذات الاقتصادات الناشئة وهي البرازيل وروسيا والهند والصين (BRIC)، قام بالإشارة إلى بنجلاديش على أنها إحدى القوى الاقتصادية القادمة  إلى جانب مصر وأندونيسيا وباكستان وسبع دول أخرى تحت مسمى "الدول الإحدى عشر المتوقع تفوقها اقتصاديًا". شهدت بنجلاديش ارتفاعًا مذهلاً في الاستثمار الأوروبي المباشر. قامت العديد من المؤسسات متعددة الجنسيات وكبار المؤسسات التجارية المحلية، مثل بيكسمكو وسكوير ومجموعة أكجي وإسباهاني ومجموعة نافانا ومجموعة حبيب ومجموعة كيه دي إس ومؤسسات متعددة الجنسيات، مثل مؤسسة يونوكال وشيفرون بعمل استثمارات ضخمة في بنجلاديش وكانت الأولوية لقطاع الغاز الطبيعي. في ديسمبر عام 2005.

5)القوات المسلحة

يتكون القوام الحالي لجيش بنجلاديش من 200.000 جندي و.400 طائرة و950 سفينة See Bangladesh Navy بالإضافة إلى الأدوار الدفاعية التقليدية، كانت القوات العسكرية مطالبة بمنح الدعم للهيئات المدنية للتقليل من الكوارث والحفاظ على الأمن الداخلي في فترات الاضطرابات السياسية. لم تعد بنجلاديش الآن جاهزة لخوض أية حرب قادمة، لكنها ساهمت بإرسال 2.300 جندي إلى قوات التحالف التي حاربت في عام 1991 وتُعد بنجلاديش أحد المساهمين الرئيسيين في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم. في مايو عام 2007، تم نشر الجنود البنجلاديشيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية وليبيريا والسودان وتيمور الشرقية وساحل العاج لحفظ السلام.
 تتمتع بنجلاديش بعلاقات طيبة ووثيقة مع جمهورية الصين والتي قامت في العقد الماضي على وجه الخصوص بزيادة التعاون الاقتصادي مع دول جنوب شرق آسيا. في الفترة ما بين عامي 2006 و2007، ارتفعت نسبة التجارة بين البلدين إلى 28.5% وكانت هناك اتفاقات بينهما للموافقة على دخول العديد من سلع بنجلاديش إلى السوق الصينية دون فرض تعريفة جمركية عليها. تزايد أيضًا حجم التعاون بين القوات العسكرية البنجلاديشية وجماعات جيش التحرير عن طريق توقيع الاتفاقيات العسكرية المشتركة وحصول بنجلاديش على الأسلحة الصينية والتي تتراوح بين الأسلحة الخفيفة وحتى المقاتِلات البحرية الكبيرة مثل بارجة إطلاق الصورايخ من النوع 053H1.
6)الرياضة
في الوقت الذي تعتبر فيه رياضة الكبادي (نوع من المصارعة هي اللعبة الوطنية في بنجلاديش، فإن كرة القدم والكريكيت أكثر شعبية منها حيث يعتبر الكريكيت اللعبة الشعبية الأولى في بنجلاديش ويتبعها في الترتيب كرة القدم. فاز فريق الكريكيت البنجلاديشي بكأس الاتحاد الدولي للكريكيت في عام 1997 ضد منتخب كينيا مما أهل المنتخب للانتقال إلى بطولة كأس العالم للكريكيت عام 1999. في المشاركة الأولى للمنتخب البنجلاديشي في كأس العالم فاز على منتخب باكستان في الجولة الأولى. في عام 2000، تم منح فريق الكريكيت البنجلاديشي اختبارات إضافية في اللعبة وكان قادرا على اللعب مع منتخبات أخرى. في أحيان كثيرة فاز منتخب الكريكيت البنجلاديشي على منتخب أستراليا ونيوزيلندا وسيريلانكا وباكستان والأكثر أهمية أنه حقق الفوز على منتخبي جنوب أفريقيا والهند في كأس العالم للكريكيت عام 2007. تتضمن الألعاب الشعبية الأخرى في بنجلاديش الهوكي والتنس وتنس الريشة وكرة اليد والكرة الطائرة والشطرنج وألعاب كيرم والكبادي التي تعتبر الرياضة الوطنية في بنجلاديش. ينظم المجلس الرياضي البنجلاديشي شئون حوالي تسعة وعشرين اتحادًا رياضيًا.

7) التعليم:
تتميز بنغلادش بخطط واساليب لتعليم الحديث حيث حققت أفضل النسب بين التعليم الذكور و الاناث وعملت علة توظيف عدد من المدرسين الاجانب في كل المراحل التعليمية لكسب الخبرة والمعرفة المعاصرة ويقدر عدد الطلاب فيها 22000 طالب وتعمل على زيادة عددهم . وهناك يقدر عدد المتعلمين فيها 78% من عدد السكان.
أهم الشخصيات:
قاضي نذرالاسلام
قاضي نذرالاسلام (1278- 1355 )
تعتبر من أهم الشعراء وأحسنهم في بنغلادش حيث يعد من أهم شعراء بلاد الهند وله الكثير من المفاهيم الدينيية الحياتية والاجتماعية وله تأثير ممتاز على المجتمع. وعمل على نظم الشعر الذي يحاكي الواقع ويسهل ايصال المفاهيم للمجتمع في بنغلادش. 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: