Sunday 31 August 2014
رمز الخبر: ۲۵۵
02 February 2013
تعد ماليزيا من بين الدول المتقدمة في العلوم والتكنولوجيا بوجود العديد من الجامعات ومعاهد البحوث.
                                                   
1)المقدمة:
ماليزيا هي دولة تقع في جنوب شرق آسيا مكونة من 13 ولاية وثلاثة أقاليم اتحادية، العاصمة هي كوالالمبور. ي حين أن بوتراجايا هي مقر الحكومة الاتحادية.



اعتمد الاسم ماليزيا في عام 1963 عندما اتحدت سنغافورة وبورنيو الشمالية وساراواك واتحاد المالايو في اتحاد من 14 دولة. لكن الاسم نفسه قد استخدم بشكل مبهم للإشارة إلى المناطق في جنوب شرق آسيا فيما قبل ذلك. في خريطة نشرت في عام 1914 في شيكاغو طبعت كلمة ماليزيا على أنها تشير إلى بعض الأقاليم ضمن أرخبيل الملايو. فكر سياسيو الفلبين في حين من الأحيان بتسمية دولتهم "ماليزيا"، لكن ماليزيا سبقتهم إلى الاسم في عام 1963. في وقت الاتحاد عام 1963، أخذت تسميات أخرى في الحسبان، كان من بينها لانغكاسوكا، وفقاً للمملكة التاريخية التي احتلت الجزء العلوي من شبه جزيرة الملايو في الألفية الأولى من الميلاد.

لم يكن لماليزيا كدولة موحدة وجود حتى عام 1963. في السابق، بسطت المملكة المتحدة نفوذها في مستعمرات في تلك المناطق أواخر القرن الثامن عشر. تكون النصف الغربي من ماليزيا الحديثة من عدة ممالك مستقلة. عرفت هذه المجموعة من المستعمرات باسم مالايا البريطانية حتى حلها عام 1946، عندما تم إعادة تنظيمها ضمن اتحاد الملايو. نظراً للمعارضة الواسعة، أعيد تنظيمها مرة أخرى ضمن اتحاد مالايا الفدرالي في عام 1948، ثم حصلت على الاستقلال في وقت لاحق في 31 أغسطس 1957. دمجت كل من سنغافورة، ساراواك، وبورنيو الشمالية البريطانية واتحاد مالايا جميعها لتشكل ماليزيا يوم 16 سبتمبر 1963. حصلت في السنوات التالية توترات ضمن الاتحاد الجديد أدت إلى نزاع مسلح مع اندونيسيا وطرد سنغافورة في 9 أغسطس 1965.

خلال أواخر القرن العشرين، شهدت ماليزيا طفرة اقتصادية وخضعت لتطور سريع. حيث يحدها مضيق ملقا، وهو طريق بحري مهم في الملاحة الدولية، كما أن التجارة الدولية جزء أساسي من اقتصادها. تشكل الصناعة أحد القطاعات الرئيسية في اقتصاد البلاد. كما انضمت ماليزيا إلى مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية. تمتلك ماليزيا تنوعاً حيوياً من النباتات والحيوانات، حيث تعتبر من بين الدول 17 الأكثر تنوعا.
تعتبر ماليزيا دولة ملكية انتخابية دستورية فيدرالية. الرئيس الفيدرالي للدولة الماليزية هو يانغ دى بيرتوان أغونغ، ويشار إليه غالباً بملك ماليزيا. يتم انتخاب يانغ دى بيرتوان اجونج لفترة ولاية مدتها خمس سنوات من بين السلاطين التسعة لولايات الملايو، الولايات الأربع الأخرى، التي تمتلك حكاماً اسميين، لا تشارك في الانتخاب.
نظام الحكم في ماليزيا شبيه جداً بنظام وستمنستر البرلماني، وهو من مخلفات الاستعمار البريطاني. منذ الاستقلال في عام 1957، تحكم ماليزيا من قبل تحالف متعدد الأحزاب المعروفة باسم باريسان ناسيونال (عرف سابقاً باسم التحالف). تتمتع السلطة القضائية باستقلالية عن السلطات الشريعية والتنفيدية. يستند النظام القانوني من القانون المشترك الإنكليزي.

تناط السلطة التنفيذية إلى مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء، ينص الدستور الماليزي على ضرورة أن يكون رئيس الوزراء عضواً في مجلس النواب، والذي وفقاً لرأي يانغ دى بيرتوان أجونغ، يجب أن يتمتع بأغلبية في البرلمان. يتم اختيار مجلس الوزراء من بين أعضاء مجلسي البرلمان وهم مسؤولون أمامهما.

يقود حكومات الولايات من رئيس وزراء (مينتيري بيسار في ولايات الملايو أو كيتوا مينتيري في الولايات دون الحكم الوراثي)، وهو عضو في برلمان الولاية من حزب الأغلبية في ديوان أونداغان نيغيري. يجب أن يكون رئيس وزراء الولاية الملايو مسلماً، على الرغم من أن هذه القاعدة تخضع لاجتهادات الحكام.

2)الجغرافيا :
ماليزيا هي البلد رقم 43 من ناحية التعداد السكاني في العالم و66 من ناحية المساحة،تقع تانجونغ بياي في ولاية جوهور الجنوبية، وهي أقصى جنوب آسيا القارية. مضيق ملقا يقع بين جزيرة سومطرة وشبه جزيرة ماليزيا، ويمكن القول أنه من أهم الممرات الملاحية في العالم. ومضيق جوهور يفصلها عن سنغافورة.



بمساحة كلية تبلغ 329,845 كيلومتر مربع. يحد ماليزيا كل من تايلند واندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي. تقع ماليزيا بالقرب من خط الاستواء ومناخها مداري.
 يحدها شمالاً: تايلاند وبحر الصين الجنوبي و بروناي.
جنوباً: بحر جاوا وجزيرة سنغافوره والقسم الاندونيسي من جزيرة بورنيو.
شرقاً: بحر صولو وبحر سيليبس.
غرباً: مضيق مالاقا الذي يفصلها عن جزيرة سومطرة وشكل ماليزيا كالهلال.
و تتكون ماليزيا من شبه جزيرتين.

السكان:
يصل تعداد السكان إلى أكثر من 28 مليون نسمة,تماثل في تعدادها السكاني السعودية وفنزويلا، والنرويج وفيتنام من ناحية المساحة.

النمو السكاني:
يقطن ماليزيا اليوم ثلاث مجموعات بشرية عرقية، كل مجموعة لديها دينها ولغتها وحضارتها مما يجعل هدا البلد واحداًمن اهم المجتمعات التعددية في العالم. اكبر وأهم هذه المجموعات هي شعب الملايو وهم ينتمون الى العرق المغولي ذي الشعر الاسود والعيون الضيقة ذات الجفون المشدودة والانوف القصيرة ذو البشرة دات اللون البني الدي يميل الى الاصفرار. ويرجع اسم الملايو الى منطقة ملايو في سومطرة. ويعتبر العرق الملاوي ثالث عرق مسلم في العالم وعددهم في كل ماليزيا وأندونيسيا وبروناي وسنغافورة والفلبين وتايلاند وسائر انحاء العالم يصل الى 210 ملايين نسمة. يتمتع العرق الملاوي بموقع متميز بين الاعراق الاخرى وقد تعزز دلك بعد الاستقلال حين اصبح الاسلام دين الدولة الرسمي و اللغة الملاوية هي اللغة الرسمية. يشكل شعب الملايو مع السكان الاصليين مجموعة تدعى بوميوبترا اي ابناء الارض.
بالاضافة الى هذه المجموعات العرقية هناك جاليات صغيرة من العرب و اليابانين والاوربين. وقد وطنت ماليزيا حوالي 7000لاجئ كمبودي مسلم و 40000 مسلم من الفلبين. عدد سكان ماليزيا حوالي 26 مليون نسمة ومعدل الكثافة السكانية هو 59.1 في كم مربع ومعدل النمو السكاني هو 3.2%.
احصائيات النساء والرجال:
معدَّل النموّ السُّكّاني: 1.759%، طبقاً لتقديرات عام 2007. 5. معدل المواليد: 22.65 مولوداً، لكل 1000 نسمة، طبقاً لتقديرات عام 2007. 6. معدل الوفيات: 5.05 حالات.



التعداد السكاني :
وفي هذا المقام تجدر الإشارة إلى أن دولة تحقق نموًا ممتازًا وتقدمًا سريعًا وتحسينًا مبهرًا لمستويات معيشة أبنائها هي ماليزيا، تحقق معدلات نمو سكاني أعلى من مصر منذ عام  وهي ذات تقدم في النمو الاقتصادي بشكل ملاتفع ولكن معدل البطالة فيها في ازدياد وذلك بسبب النمو السكاني الكبير ويقدر بنسبة 4% وهو رقم يجعل الخوف منه على المستوى البعيد.

3)التاريخ ماليزيا
قبل الاسلام:

قد قدم شعب الملايو من الهند الصينية واستقر في ارخبيل الملايو.
وفي القرن الثاني بعد الميلاد امتدت دولة فونان الكمبودية لتشمل الاراضي الملاوية .
وقد اعتنق الملاويون حينها الهندوسية ديانة دولة فونان وفي القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد ازداد اثر الهندوسية مع تزايد اتصالاتهم التجارية وتزاوجهم مع الهنود وفي اوائل القرن الخامس الميلادي ظهرت دولة بوذية في جزيرة سومطرة وتدعى سيرفيجايا وقد بسطت هذة الدولة نفوذها على غربي شبة جزيرة الملايو ومعظم جزر ارخبيل الملايو والفلبين وجزيرة سيلاف (سريلانكا اليوم) وصارت بعد القرن التاسع الميلادي مركزا هاما لتجارة البهارات مع الهند والصين والدولة العباسية .
انهارت دولة سريفينجا في القرن الحادي عشر وتعاقبت مكانها سلسلة من الدويلات في جزيرة جادا كانت اقواها دولة ساجاهابيت الهندوسية التي ظهرت عام(1239م) بعد ارتداد هجمات المغول عن الجزيرة . وقد سيطرت هذة الدولة على جادا وسومطرة ومعظم ارخبيل الملايو بالاضافة الى شبة جزيرة الملايو.
اخدت سطوة ساجاباهيت تتضعضع خاصة بعد وفاة اخر اباطرتها (هايام ووروق) حيث ساءت معيشة سكانها وانحطت الاخلاق حينها بدا الاسلام ينتشر بسرعة في هذة الدولة فقام عدد من الحكام المسلمين بالانفصال من دولة ساجاباهيت ومنهم حاكم استقر في مالاقا غربي شبه جزيرة الملايو ويعد هذا الحدث بداية تاريخ ماليزيا الاسلامية .

العصر الاسلامي:
 لايعرف بالضبط متى ظهر الاسلام في ارخبيل وشبه جزيرة الملايوومهما يكن من امر فأن الاحتمال الاكبر هو ان الاسلام قد وصل الى ارخبيل وشبه جزيرة الملايو من الهند ومن حضرموت وقد دخل الاسلام هذة البلاد عن طريق التجارة و الدعوة.
اختلفت نظريات الباحثين حول دخول الإسلام إلى ماليزيا وطريق وصوله إليها، فمنهم من قال إن إسلام هذه المنطقة كان نتيجة العرب، الذين جاءوا من جنوب شبه الجزيرة العربية؛ للدعوة إلى الإسلام من خلال رحلاتهم التجارية، ومنهم من قال: إنه جاء عن طريق الهند؛ إذ إن العلاقة بينها وبين الهند قديمة، ومنهم قال: إنه جاء من الصين عن طريق البرِّ.



وهناك اكتشاف لآثار تاريخية تدل على الوجود الإسلامي في هذه المنطقة، منها بلاط شاهد لقبر مكتوب عليه الشيخ "عبدالقادر بن حسين" عام 291 هـ الموافق عام 903م تقريبًا، وقد اكتُشِفَ في ولاية (قدح).
ومنها اكتشاف في ولاية (كلنتن) عبارة عن دينار ذهبي مكتوب على أحد وجهيه: "الجلوس كلنتن 577" وعلى الوجه الآخر "المتوكِّل"، وسنة 577 هجرية وافقت 1181م"، ومنها اكتشاف في ولاية (ترنجانو)، وهو عبارة عن حجر كبير منقوش عليه الكتابات بالأحرف العربية تبين أحكام الشريعة الإسلامية في المعاملات كالديون، والجنايات كحدِّ الزنا والقذف، وهذه الكتابات تدل على وجود مجتمع إسلامي وسلطنة تطبق الشريعة الإسلامية، وهذا الأثر بتاريخ 702 هـ= نحو1303م".
وكانت علاقة (أرخبيل الملايو) قويةً مع جنوب الهند، وأطراف شبه جزيرة العرب التي انطلق منها الإسلام حتى وصل إلى جنوب شرق آسيا بطريق سِلمي مع التجار والدُّعاة، إلا أن المكانة الإسلامية أصبحت أقوى في ماليزيا بظهور سلطنة(مالاقا) الإسلامية في القرن السابع الهجري الموافق للقرن الرابع عشر الميلادي.

الصراع بين الإسلام والعلمانية:
سيطرت العلمانية على ماليزيا بكل وسائل المكر والخداع؛ ولكن الله تعالى هيأ مَن يقف في وجه هؤلاء العلمانيين الذين أرادوا أن يفرضوا فسادهم وعلوهم بما يملكون من تسهيلات وأسلحة ومساعدات من الداخل والخارج، فكان أن هبَّ دعاة الإسلام.. لا يضرهم مَن خالفهم، " أولئك الذين صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا " (الأحزاب: 23)، فقاموا ضد العلمانية– ممثلة في الحكومة الفيدرالية والحكومات المحلية في الولايات التي سيطر عليها حزب الاتحاد العلماني– ووقفوا لهم بالمرصاد، وكثَّفوا نشاطاتهم، وزادوا من جهادهم، فأنشأوا (الحزب الإسلامي) سنة 1951م وطاف علماؤه ودعاته جميع أنحاء البلاد، وفتحوا المدارس، ودخلوا المساجد والمراكز والاجتماعات والجامعات والبرلمان، وكتبوا الكتب والرسائل يُنذرون المسلمين من خطر العلمانية وجميع إيديولوجياتها؛ بل تعدى نشاطهم ذلك فدعوا غير المسلمين إلى الإسلام موضحين أن الحلول العلمانية فشلت لإنقاذ البشرية المنهارة، وأن الحل في الإسلام؛ لكنه يواجه مقاومات عنيفة من العلمانيين وجميع عقائد الكفر.

4)الاقتصاد:
تقدر الحكومة أن بمعدلات الإنتاج الحالية ستحافظ ماليزيا على إنتاج النفط لما يصل إلى 18 عاماً، والغاز لمدة 35 عاماً. في عام 2004، صنفت ماليزيا في المرتبة 24 من حيث احتياطي النفط و 13 من حيث احتياطي الغاز. يوجد 56 ٪ من احتياطي النفط في شبه الجزيرة وتمتلك شرق ماليزيا 19 ٪ منه. تقوم الحكومة بجمع عائدات النفط حيث تعطى الحكومات المحلية 5 ٪ من الناتج بينما تحتفظ الحكومة الفدرالية بما تبقى.

المصادر الطبيعة:
تمتلك ماليزيا موارد طبيعية في مجالات الزراعة والغابات والمعادن. من الجانب الزراعي، تعد ماليزيا واحدة من كبار مصدري المطاط الطبيعي وزيت النخيل، جنباً إلى جنب مع الأخشاب والكاكاو والفلفل والأناناس والتبغ. زيت النخيل أيضًا مولد رئيسي للنقد الأجنبي.
وفيما يتعلق بالموارد الحرجية، تجدر الإشارة إلى أن قطع الأشجار لم يساهم في الاقتصاد حتى القرن التاسع عشر. اليوم، ما يقدر ب 59 ٪ من مساحة ماليزيا مغطى بالغابات. أدى التوسع السريع في صناعة الأخشاب، وخاصة بعد ستينيات القرن الماضي، إلى ظهور مشكلة انحسار خطير في موارد البلاد من الغابات. بأي حال، تماشياً مع التزام الحكومة بحماية البيئة والنظام البيئي، تدار موارد الغابات على أساس مستدام ومن حينها بدأ معدل قطع الاشجار بالانخفاض.


 
كوتا كينابالو عاصمة الولاية الماليزية الشرقية صباح، تقع 1600 كم شرقاً عبر بحر الصين الجنوبي من كوالالمبور.
بالإضافة إلى ذلك، تدار مساحات كبيرة وفقاً لعلم معالجة الغابات وإعادة تشجير الغابات المنحسرة. تقدم الحكومة الماليزية خططاً لإثراء ما يقرب من 312.30 كيلومتر مربع (120.5 ميل مربع) من الأراضي بنبات الروطان في ظل ظروف الغابات الطبيعية وفي مزارع المطاط كمحصول بيني. كما يجري أيضاً زرع الأسجار سريعة النمو مثل ميرانتي تيمباغا وميراوان وسيسيندوك. في ذات الوقت، يتم تشجيع زراعة الأشجار ذات القيمة العالية مثل الساج وغيرها من الأشجار للحصول على اللب والورق. كان المطاط الدعامة الأساسية للاقتصاد الماليزي، قبل أن يستبدل بزيت النخيل.

القصدير والبترول
هما الموردان المعدنيان الرئيسيان ذوا الأهمية الاقتصادية في الاقتصاد الماليزي. كانت ماليزيا أكبر منتج للقصدير في العالم حتى انهيار سوق القصدير في أوائل الثمانينات. في القرنين التاسع عشر والعشرين، لعب القصدير دوراً مهيمناً في الاقتصاد الماليزي. كان كذلك حتى عام 1972 عندما تولى البترول والغاز الطبيعي الصدارة في حقل استكشاف المعادن. في الوقت نفسه، تراجعت حصة القصدير من الاقتصاد. ساهمت الاكتشافات البترولية والغاز الطبيعي في حقول النفط قبالة صباح وساراواك وتيرينجانو بدعم الاقتصاد الماليزي. من المعادن الأخرى ذات الأهمية النحاس والبوكسيت وخام الحديد والفحم إضافة إلى المعادن الصناعية مثل طين الفخار والكاولين والسيليكا والحجر الجيري والباريت والفوسفات وأحجار الجرانيت وكذلك كتل وألواح الرخام. كما يتم إنتاج كميات صغيرة من الذهب.

في عام 2004، كشف مصطفى محمد وهو أحد الوزراء الماليزيين، أن احتياطات النفط في ماليزيا تبلغ 4.84 مليار برميل (769 مليون م3)، في حين ازدادت احتياطيات الغاز الطبيعي إلى 89 تريليون قدم مكعب (2,500 كم3). كان مقدار الزيادة 7.2 ٪. في الأول من كانون الثاني 2007، صرحت بتروناس أن احتياطيات النفط والغاز في ماليزيا تبلغ 20.18 مليار برميل مكافئ.

 ينعكس النمو الاقتصادي في ماليزيا في برجي بتروناس، مقر عملاق النفط المحلي في كوالالمبور، وفي حينه خامس أعلى مبنى في العالم.
يعد ماليزيا جنوب شرق آسيا مركزاً للتجارة لعدة قرون. تداولت سلع من الخزف والتوابل حتى قبل ظهور ملقا وسنغافورة على الساحة. في القرن السابع عشر، وجدت هذه السلع في عدة من دول الملايو. لاحقاً، ومع السيطرة البريطانية على الملايو، تم استخدام أشجار المطاط وأشجار زيت النخيل لأغراض تجارية. مع مرور الوقت، أصبحت ماليزيا المنتجة الأكبر في العالم الكبرى للقصدير والمطاط وزيت النخيل. هذه السلع الثلاث، جنباً إلى جنب مع غيرها من المواد الخام، دفعت بوتيرة الاقتصاد الماليزي خلال منتصف القرن العشرين.

بدأت ماليزيا في السبعينيات تقليد اقتصادات النمور الآسيوية الأربع جمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) وجمهورية الصين (تايوان)، ثم مستعمرة التاج البريطاني في هونغ كونغ وجمهورية سنغافورة، وألزمت نفسها بالانتقال من كونها تعتمد على التعدين والزراعة إلى اقتصاد يعتمد بصورة أكبر على التصنيع. بوجود الاستثمارات اليابانية، ازدهرت الصناعات الثقيلة في غضون سنوات، وأصبحت صدارات البلاد محرك النمو الرئيسي. حققت ماليزيا باستمرار معدل نمو محلي إجمالي أكثر من 7 ٪ مع انخفاض معدلات التضخم في الثمانينيات والتسعينات. تعد ماليزيا اليوم واحدة من أكبر مصنعي الأقراص الصلبة الحاسوبية.

خلال الفترة نفسها، حاولت الحكومة القضاء على الفقر مع السياسات الاقتصادية الجديدة المثيرة للجدل، وخاصة أعمال الشغب العرقية في 13 مايو من عام 1969. كان هدفها الرئيسي القضاء على ربط العرق بالوظيفة الاقتصادية، وكانت الخطة الماليزية الثانية أول خطة خمسية شملت تنفيذ السياسة الاقتصادية الجديدة. نجاح أو فشل السياسة الاقتصادية الجديدة هو موضوع جدل كبير، على الرغم من إحالتها رسمياً للتقاعد في عام 1990 وحلت محلها سياسة التنمية الوطنية. ظهرت في الآونة الأخيرة من جديد الكثير من النقاشات حول نتائج وأهمية ما عرف بالسياسة الاقتصادية الجديدة. وقد جادل البعض بأنها نجحت في خلق طبقة متوسطة/عليا من رجال الأعمال والمهنيين الملايو. على الرغم من بعض التحسن في القوة الاقتصادية للملايو عموماً، فإن الحكومة الماليزية تحافظ على سياسة التمييز التي تفضل العرق المالاوي على غيره، بما في ذلك المعاملة التفضيلية في التوظيف والتعليم والمنح الدراسية، والأعمال التجارية، والحصول على مساكن أرخص والمساعدات الفورية. ساعدت هذه المعاملة الخاصة على إثارة الحسد والضغينة بين الملايو وغير الملايو.

القدرة المصرفية:
بينما وتيرة التنمية اليوم ليست سريعة إلا أنه ينظر إليها على أنها أكثر استدامة. وعلى الرغم من الضوابط والتدابير الحكومية الاقتصادية قد تكون أو لا تكون السبب الرئيس للانتعاش، فإنه لا شك في أن القطاع المصرفي أصبح أكثر قدرة على مقاومة الصدمات الخارجية. كما أن الحساب الجاري انتهى إلى فائض هيكلي، موفراً الأمان ضد هروب رؤوس المال. عادت أسعار الأصول بشكل عام إلى مستويات ما قبل الأزمة، على الرغم من آثار الأزمة المالية العالمية. ماليزيا أيضاً أكبر مركز مصرفي ومالي في العالم الإسلامي.

تم التخلي عن سعر الصرف الثابت في يوليو 2005 لصالح نظام التعويم بعد ساعة واحدة من إعلان الصين عن تعويم عملتها. في الأسبوع نفسه، تعزز الرينجت بنقطة مئوية مقابل العملات الرئيسية المختلفة، وكان من المتوقع أن يقدر بالمزيد. بحلول من شهر ديسمبر عام 2005، خمدت التوقعات بارتفاع الصرف بسبب هروب رؤوس الأموال والتي تجاوزت 10 مليار دولار أمريكي. طبقاً للأرقام المنشورة في بنك نيجارا، زادت احتياطيات النقد الأجنبي في ماليزيا زيادة مطردة منذ هروب رأس المال الأولي، من 5.2 مليار دولار في 15 يوليو 2005 حتى تصل لذروتها عند 125.7 مليار دولار في 31 يوليو 2008، قبل بضعة أشهر من أزمة الائتمان العالمية التي بدأت في سبتمبر 2008. صمدت الاحتياطيات عند 88.3 مليار دولار في 29 مايو 2009.



في سبتمبر 2005، حذر السير هوارد ديفيس، مدير مدرسة لندن للاقتصاد، في اجتماع عقد في كوالالمبور، المسؤولين الماليزيين من أنه إذا أرادوا مرونة في سوق رأس المال، سيكون عليهم رفع الحظر المفروض على البيع القصير الذي وضع أثناء الأزمة. في مارس 2006، رفعت ماليزيا هذا الحظر. من المثير للاهتمام أنه ضمن الاستجابات للأزمة المالية العالمية، فإن بعض التدابير التي اتخذتها الحكومة الماليزية ردا على الأزمة الآسيوية، مثل الحظر على البيع القصير، اعتمدت من قبل نفس البلدان التي كانت قد انتقدت تطبيقها من قبل الإدارة الماليزية.

النمو الاقتصادي:
ماليزيا أيضاً واحدة من أرقى الجهات تعليمياً وصحياً في المنطقة. تعتبر ماليزيا دولة صناعية جديدة. في العام 2008 كان نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي نحو 14,215 دولار، مما يضعها في المرتبة 48 عالمياً وثانياً في جنوب شرقي آسيا، متخلفة عن جارتها سنغافورة، التي تعتبر اقتصاداً متطوراً في جنوب شرق آسيا بناتج محلي إجمالي للفرد 49,288 دولار أمريكي مما وضعها في المرتبة الثالثة عالمياً. على سبيل المقارنة، نصيب الفرد في تايلاند 7,703 دولار (المرتبة 81)، وإندونيسيا 3,975 دولار (المرتبة 106).

العلوم والتكنولوجيا
تعد ماليزيا من بين الدول المتقدمة في العلوم والتكنولوجيا بوجود العديد من الجامعات ومعاهد البحوث.
أوائل عام 2006، تم اختيار شيخ مظفر شكور وثلاثة أخرىن لبرنامج رحلات الفضاء أنغكاساوان. نشأ هذا البرنامج بعد أن وافقت روسيا على نقل ماليزي واحد إلى محطة الفضاء الدولية كجزء من صفقة شراء وصلت عدة مليارات مقابل طائرات سوخوي 18 الروسية المقاتلة Su-MKM30 من قبل القوات الجوية الملكية الماليزية.
أدى رفض طلبات الحصول على الأسلحة والتقنيات، إضافة إلى العقوبات وحظر إعادة تسليح الدول الآسيوية لحث ماليزيا على تطوير صناعة أسلحة محلية أصلية في مختلف المجالات. تعتمد القوات المسلحة الماليزية اعتماداً كبيراً على التكنولوجيا العسكرية المحلية، إضافة إلى منظومات الأسلحة فائقة التقنية أو التقنيات التي تم تصميمها وتصنيعها في دول العالم الأول والثاني والعديد من دول العالم الثالث.



الانترنت:
الانترنت فى ماليزيا يعتبر رخيص جدا مقارنة ببعض الدول الأخرى ، وللسياح يوجد فى بعض الأماكن العامة شبكات تغطية مجانية مثل مقهى ستار بوكس ومعظم مقاهى شارع بوكيت بينتانج الراقية ، كما توفر بعض الفنادق هذه الخدمة مجانا مثل فندق لنكاوى لاجون فى لنكاوى حيث يوجد لديهم 3 شبكات لــ 3 شركات مختلفة تختار منها ما شئت مجانا ، وبعضها مدفوع مثل فندق أستانا بــ 50 رنجت لمدة 24 ساعة ( يعنى يوم بغض النظر عن ساعات الأتصال الفعلى ) ، أما خطوط المنازل فتبدأ من 66 رنجت للأشتراك الشهرى المفتوح لمدة 24 ساعة يوميا على مدار الشهر وتتدرج حتى 77 و88 و99 رنجت لأعلى أنواع الأتصال ، كما تباع كروت للأنترنت الكارت ثمنه 30 رنجت ويعطيك 60 ساعة ولابد أن يكون لديك خط هاتف لتشغيل هذه الخاصية وتباع هذه الكروت فى معظم البقالات ومحلات الهواتف ، ولذلك ننصح الأخوة المسافرون ممن لديهم لاب توب أحضاره دون خوف من غلاء الأتصال فهو خير مسلى ومعين خاصة لمن يتاجرون فى الأسهم.

5)القوات المسلحة:

التعداد:
يقدر عدد الجيش الماليزي 110 ألف و 41 ألف احتياط تقريباً .

الأسلحة في ماليزيا:
اهم الاسلحه .. دبابة T-72 تطوير بولندي و F/A-18D و MiG-29N و Su-30MKM و مروحية MI-17 و Black Hawk لنقل الشخصيات المهمة VIP و غواصة سوندرت.
 
القوات المسلحة الماليزية:
ماليزيا عضو مؤسس لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، وتشارك في العديد من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة. بما أنها مستعمرة بريطانية سابقة، فهي أيضاً عضو في الكومنويلث. كما أنها عضو في مجموعة البلدان النامية الثماني. تمتلك ماليزيا علاقات دبلوماسية مع العديد من البلدان لكنها لا تعترف بدولة إسرائيل. وفقاً لذلك، لا يمكن لأي مسافر يحمل جواز سفر ماليزي دخول إسرائيل ولا للإسرائيلي بدخول ماليزيا.
تعود مسؤولية الدفاع عن البلاد إلى القوات المسلحة الماليزية (أنغكاتان تنتيرا ماليزيا). تنقسم هذه القوات إلى ثلاثة فروع، البحرية الملكية الماليزية (تنتيرا لاوت ديراجا ماليزيا)، والجيش الماليزي (تنتيرا دارات ماليزيا)، القوات الجوية الملكية الماليزية (تنتيرا أودارا ديراجا ماليزيا). تعمل القوات الجوية الملكية الماليزية على حد سواء من حاملات الطائرات الأميركية أو الروسية.

6)الرياضة:

تعتبر رياضة المركات الالية أو سباقات السرعة من عشق الشعب الماليزي وحيث توجد في ماليزيا صالة لسباقات الفورمولا 1 وهناك عدد كبير من الرياضيين في ماليزيا يتقنون هذه الرياضة.
الرياضة المحركات الالية:
جائزة ماليزيا الكبرى
جائزة ماليزيا الكبرى هو سباق للسيارات يقام سنويا في ماليزيا منذ عام 1962. ويعتبر أحد جولات بطولة العالم للفورمولا واحد  منذ عام 1999، ويقام حاليا على حلبة سيبانغ الدولية في سيبانغ. يعود تاريخ الجائزة الكبرى لعام 1962 لسباقات سيارات سلسلة الفورمولا 2 الذي عقد على حلبة طريق طومسون في سنغافورة عندما كانت سنغافورة جزءا من الاتحاد الماليزي حتى عام 1965. وبعد انفصال سنغافورة عن الاتحاد في عام 1965، تواصلت منافسات السباق حتى عام 1973. بين رحيل سنغافورة من الاتحاد الماليزي إلى أن تم افتتاح حلبة سيبانغ استضافت الجائزة عددا من بطولات السباق الأخرى على حلبة شاه علام الخاصة بين 1968 حتي 1995، بما في ذلك سلسلة تاسمان (1968-1972)، فورمولا باسيفيك (1973 -1974، 1978-1982)، فورمولا أتلانتيك (1975)، فورمولا 2 (1977) فورمولا هولدن (1995).
حلبة سيبانغ الدولية
 حلبة سيبانغ الدولية بماليزيا
حلبة سيبانغ الدولية هي حلبة لرياضة سباق السيارات وتقع في سيبانغ في إقليم سلانغور بماليزيا بالقرب من مطار كوالالمبور الدولي، على بعد 60 كيلومترا إلى الجنوب من كوالا لمبور. وتستضيف سباق الجائزة الكبرى لسلسلة الفورمولا واحد، وسباق الجائزة الكبرى الماليزي للدراجات النارية. كما انها تستخدم كمكان لكثير من الأحداث الأخرى الكبرى في رياضة السيارات. المضمار الرئيسي للحلبة صمم في اتجاه عقارب الساعة بطول 5،54 كيلومتر، ويتميز باتساع منعطفاته ومساراته المستقيمة.

رياضة كرة القدم:
تعتبر اللعبة الشعبية الاولى في ماليزيا وكان افضل الانجاز لماليزيا مشاركة في كأس آسيا في عام1975 و1980.

7)التعليم:
يتم رصد التعليم في ماليزيا من قبل وزارة التربية والتعليم في الحكومة الاتحادية.يبدأ معظم الأطفال في ماليزيا الدراسة بين أعمار 3-6 سنوات، في رياض الأطفال. تدار معظم رياض الأطفال من قبل القطاع الخاص، ولكن يدار بعضها من قبل الحكومة.

الطلاب الجامعين في ماليزيا:
صاعدت اعداد الطلاب في ماليزيا بشكل كبير خاصة في الالفية الثالثة وملاحظ بشكل كبير توجه الطلاب العرب إلى ماليزيا بشكل خاصة دونا عن باقي الدول الاسيوية. يعتبر أكبر عدد طلاب عرب في ماليزيا من الجنسيات السعودية، الليبية، العراقية، واليمنية وتتلخص أسباب إقبال الطلاب العرب من هذه الجنسيات في التالي: جودة وفاعلية التعليم الماليزي وانخفاض تكاليف الدراسة والمعيشة مقارنة بالدول الغربية الاعتراف العالمي بالتعليم الماليزي وخصوصا بعض الدول العربية.
وقد ابتعثت بعض الدول العربية وعلى رأسها السعودية عدد كبير من الدارسين، للدراسة في الجامعات الماليزية، وماليزيا كدولة إسلامية متقدمة فتح أبواب التعاون مع العالم في كافة المجالات، وركزت على اقتصاد المعرفة، ونجحت في استقطاب الطلاب من أكثر من 110 دولة من جنسيات وعرقيات مختلفة.

جودة التعليم في ماليزيا
لا يمكن الحديث أو تحديد موضوع جودة التعليم في ماليزيا بدون الاستعانة بخبراء في مجال التعليم، وبناء على اراء اساتذة جامعات عرب وبعض المهتمين بالشؤون التعليمية الماليزية فان التعليم العالي في ماليزيا تفوق على العديد من الدول العربية ودول أوروبا الشرقية وقد صنفت أكثر من جامعة ماليزيا لعدة اعوام كأفضل 100 جامعة في العالم الشئ الذي يدلل على قوة التعليم الماليزي وبغض النظر عن ضعف التعليم العالي الماليزي في مجالات محددة الا انه ينافس الآن الدول الغربية المتقدمة في العلوم الحديثة ويوليها اهتمام كبير.

التفوق العلمي:
تمتلك ماليزيا بنية تحتية متقدمة في الأبحاث الطبية والإسعافية وقدرات الهندسة البيولوجية. يشكل كل من التقنية الحيوية، الطب الحيوي، والأبحاث السريرية أكثر من نصف المنشورات العلمية في البلاد، واستخدم القطاع الصناعي هذه المعرفة الواسعة لتطوير العقاقير والمعدات الطبية والمعالجات الدوائية.

أهم الجامعات في ماليزيا:
الجامعة الإسلامية الجامعة الوطنية جامعة العلوم جامعة بوترا جامعة التكنولوجيا جامعة ملايا جامعة أوتارا.

أهم الشخصيات في ماليزيا:
 
شيخ مظفر شكور
شيخ مظفر شكور (1972 في كوالا لمبور) هو جراح عظام ماليزي مسلم من أصول عربية ، وهو أيضاً أول رائد فضاء ماليزي وقد صعد إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة بحثية من الحكومة الماليزية في 2007 قام خلالها بتجارب حول سرطانات الكبد والدم وتبلر الميكروبات والبروتينات.
مما يجدر ذكره أن شيخ مظفر قد قام برحلته في أواخر شهر رمضان، وقد تم تزويده بكتيب فتاوى من مجلس الفتوى الوطني في ماليزيا حول أداء العبادات في محطة الفضاء الدولية حيث تضمن الكتيب إرشادات تتعلق بالصلاة في بيئة تنعدم فيها الجاذبية ويتوالى فيها الليل والنهار كل تسعين دقيقة (فترة دوران المحطة حول الأرض) وتحديد إتجاه القبلة ومواعيد الصلاة والصيام. وقد احتفل شيخ مظفر بعيد الفطر على متن المركبة أيضاً.                                       

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: